زراعة الميرمية / ابدا مشروعك

طرق وكيفية زراعة المريمية :-

يمكن زراعة نبات المريمية بالاعتماد على ثلاثة طرق أساسية، نستعرضها سويًا بالتفصيل فيما يلي.

١- الزراعة بالبذور :-

يحتاج زراعة هكتار واحد (حوالي فدانين ونصف الفدان) إلى بذور تتراوح من ٤٠٠ الى ٥٠٠ بذرة

ليتم نثرها على مسافات كافية، ولكن في حالة الزراعة بالبذور

فإنك مطالب بالتخلص من الأعشاب الضارة التي تنمو بين النباتات في كل أسبوع لمن الضرر عنها، كذلك يتعين عليك خف النباتات لتصل

الى عدد مناسب من النبات

بحيث تكون التهوية جيدة مما يمنحها فرص أفضل للنمو.

٢- زراعة الشتلات :-

بمعنى ان تتم زراعة شتلات المريمية في اوان زراعية مخصصة ومن ثم نقلها الى الحقل المخصص للزراعة،

ويراعي عند الزراعة بالشتلات أن تكون المسافة بين

كل صف والآخر من ٧٠ إلى ٩٥ سم، والمسافة بين كل نبتة والأخرى في الصف من ٦٠ الى ٧٠ سم،

ومن المتوقع ان تتراوح اعداد اشجار المريمية مابين ١٢ الف

الى ٢٤ الف شجرة في الهكتار وذلك بناء على المسافات بين الصفوف والنباتات وايضًا بناء على نوعية التربة،

فإن كانت تربة فقيرة فيجب زيادة أعداد النباتات

للحصول على محصول جيد، وان كانت تربة جيدة فيجب التقليل من أعداد النباتات لمنحها فرصة أفضل للنمو فنحصل على اوراق اكبر وافضل.

٣- زراعة القصاصات :-

من أشجار المريمية يتم أخذ قصاصات يتراوح طولها من ١٠ الى ١٢ سم وذلك في أواخر فصل الخريف ليتم زراعتها وستبدأ تلك القصاصات في نمو جذورها لفتر

من ٦ الى ٦ أشهر وبعد تلك المدة وبالتحديد في فصل الربيع يتم تخفيف الأوراق لتشجيع البراعم الصغيرة على النمو وإعطائها نكهة أقوى.

متطلبات نبات المريمية من المياه :-

يعتبر نبات المريمية من المحاصيل الجافة التي لا تتطلب وفرة في المياه، بل ذُكر إن بعض المزارعين قد حصدوا محاصيل ذات

جودة عالية دون الاهتمام بعمليات

الري، ولكن إذا كنت تهدف للحصاد مرتين أو ثلاث مرات في العام فإن الري من شأنه المساهمة في تشجيع النبات على النمو بشكل افضل،

كما انه يساعد النباتات

الصغيرة على النمو والأزهار فتضمن بذلك الحصول على محصول ممتاز في المستقبل. أما عن طرق الري التي يمكن الاعتماد عليها فإنه من الممكن الاعتماد على

الري بالتنقيط أو الغمر كما يمكن الري بالرش.

عمليات التسميد :-

تحدثنا فيما سبق عن قدرة نبات المريمية على النمو في التربة الفقيرة، وذلك يعني قدرة النبات على النمو بدون تسميد، ولكن إذا اردت الحصول على محصول كثيف تربح من خلاله الكثير من الأموال فإن عملية التسميد ستحقق لك ذلك.

اما عن نوع السماد وكيفية التسميد، فإنه وفقًا لعدد من المزارعين الناجحين فإن السماد المتوازن NPK بنسبة خلط ٥:٥:٥

بكمية تصل إلى ٣٢٠ كجم تقريبًا للهكتار

يمكن ان تؤدي الى زيادة كبيرة في محصول المريمية ويتم الحصاد لـ ٣ مرات سنويًا، ولكن يراعى الا تضاف الكمية كاملة لمرة واحدة، وإنما تُقسم على ٣ مرات بحيث تبدأ المرة الاولى لاضافة السماد بعد الحصاد الاول.

ملاحظة هامة :- لكل تربة متطلباتها المختلفة من التسميد، لذلك يراعى عمل تحليل للتربة و الاستعانة بمهندس زراعي لارشادك حول الكميات المناسبة من السماد.

التخلص من الأعشاب الضارة :-

تنمو الأعشاب الضارة كما تنمو المريمية وتشاركها المساحة والغذاء والهواء وأشعة الشمس وطبعًا يؤثر ذلك بالسلب على إنتاجية المحصول،

وكذلك يؤثر على جودة

الأوراق وجودة الزيوت المنتجة منها، لذلك يجب مكافحة تلك الحشائش وإحباط نموها لتحصل على إنتاجية مرتفعة بجودة عالية، ويمكنك اتباع استراتيجية الحصيرة

السوداء للقضاء على نمو الحشائش الضارة، وهي عبارة عن حصائر سواء يتم وضعها بين الصفوف وبين المسافات الفارغة بين النباتات لترفع من درجة حرارة التربة وتمنع نمو الأعشاب والحشائش الضارة.

الافات التي تصيب المريمية :-

حشرة المن تعد هي المهدد الرئيسي لنبات المريمية ، كذلك يمكن أن تتعفن جذور النبات في حالة رطوبة التربة،

ولكي تضمن جودة المحصول وسلامته فإنه من المهم

توفير بيئة صحية للنبات، فالاجواء تكون مشمسة، وأعمال الري تتم بشكل منتظم وليس على الدوام، والتربة من الضروري ان تكون جيدة التصريف،

وكذلك يجب

القضاء على الأعشاب الضارة “بالطريقة السالف ذكرها” حيث تجذب إليها الحشرات التي قد تصيب النبات، ايضًا يجب إزالة الأوراق الميتة،

وبعد كل تلك

الاحتياطات ستجد ان المحصول في افضل حال، وبالطبع يجب ان تتواصل مع مهندس زراعي خبير اذا ظهرت مشكلة جديدة.

حصاد محصول المريمية :-

يتم الحصاد الأول في نهاية فصل الربيع وبالتحديد في شهر مايو، أما الحصاد الثاني فيتم في شهر أغسطس

وتكون انتاجيته اكبر من الحصاد الأول من حيث الأوراق

الجافة ونسبة الزيوت التي يمكن استخراجها، ويتم الحصاد في البلدان النامية والتي بالاعتماد على مقصات يدوية،

أما في الدول المتطورة فيتم الحصاد بالاعتماد على

آلات خاصة.

هذا وإن أردت الحصاد لمرتين او ثلاث مرات فإنه من الضروري مراعاة عمليات التسميد بعد كل مرة حصاد والاهتمام بعمليات الري المنتظمة لتحفيز النبات على

النمو بشكل أسرع مما يسرع من عملية الحصاد.

بعد حصاد أوراق المريمية يتم تجفيفها في مكان مظلل او بالاعتماد على الة تجفيف او وجدت وذلك لتثبيط اللون والحفاظ على جودة وتركيز الزيت المتطاير.

منقوووووول من موقع مشاريع صغيرة

  • سوق البلد / مزارع وحيوانات
  • مجانا
  • الدينار الأردني